22 فبراير 2017

هل جوجل على وشك اقتحام سوق الاجهزة اللوحيه الكبيره؟


من المؤكد انك عندما يدور فى ذهنك كلمه حاسب لوحى اول ما ستفكر به هو جهاز “ايباد” من شركه ابل العملاقة, و لا عيب فى هذا فهى الشركه التى اعادت هذا المفهوم الينا بعدما فشلت ميكروسوفت فى تسويقه فى بداية هذه الالفيه, لكن حقيقة الامر ان السوق تأقلم مع هذه الفئة الجديده من الاجهزة و تسابقت الشركات فى المنافسه مع هذا العدو الجديد “الايباد”
كل المنافسين تقريبا يعملون على نظام تشغيل “اندرويد” من شركه جوجل و الذى حتى وقت قريب كان يتسم بالبطىء و التقطيع فى بعض الحالات مقابل السلاسة الكبيره فى النظام المنافس فى الايباد, فالنظام كان ملىء بالمميزات لكن بلا سلاسة فكان التفوق فى الاجهزة اللوحيه دائما للايباد لانه و كما ادركت جوجل ان المميزات لا تعنى شىء للمستخدم المبتدىء الذى لا يريد الا ان يعمل الجهاز فحسب! لا يعنيه بشىء ان النظام مفتوح المصدر و ان النظام يمكن تغيره و قولبته كما تشاء فهو ببساطه يريد ان يفعل شىء محددا و ان يفعله بسرعه و يسر!
لذلك جربت جوجل حظها فى جهاز لوحى صغير الحجم بشاشة بحجم 7 بوصه و معه جلبت تحديث لنظام اندرويد رفع سلاسة النظام لمستوى قريب ان لم يكن مطابق للنظام المنافس, فكما يقول المثل ضربت جوجل عصفورين بحجر الاول هو المميزات و الثانى هو السلاسة كلها مدمجه فى جهاز لوحى بسعر ممتاز جدا فكانت وصفه للنجاح, لدرجه ان جوجل توقفت عن استقبال مزيد من طلبات الشراء لبضعه اسابيع بسبب الاقبال الكبير على الجهاز!  كل هذا جيد لكن ماذا بعد؟ جوجل و حلفائها نجحوا فى السيطره على سوق الاجهزة الرخيصه لكن مازال الصيد الكبير ينتظر و هو مجال الاجهزة اللوحيه الكبيره, حيث جهاز الايباد يتربع على عرش المبيعات! لذلك كان محتما بعد نجاح جهاز نيكسوس 7 الصغير المنافسه بجهاز اكبر و هو ما تؤكده مصادر جديده تشير الى ان جوجل و سامسونج بصدد صنع جهاز لوحى جديد بحجم 10 انش بدقة شاشة مهولة 2560 فى 1600 بكسل, بكثافه بكسليه تقدر بـ300 مقابل 264 فى الايباد 3 او كما تطلق عليه شركه ابل “الايباد الجديد”, فهل ستنجح الشركه بهذا الجهاز كما نجح اخيه الصغير؟ الوقت لوحده هو من سيحدد هذا.

Article Tags

Related Posts